اكتب ما تبحث عنه في هذا الصندوق

عاجل:مجلس الوزراء يقرر الغاء امتحان الثانوية العامة للفروع المهنية


استمع مجلس الوزراء الذي عقد اليوم في مدينة رام الله برئاسة الدكتور رئيس الوزراء رامي الحمد الله إلى تقرير من وزير التربية والتعليم العالي حول افتتاح العام الدراسي الجديد 2018 – 2019 والذي سيبدأ يوم غد الأربعاء وأطلق عليه عام التعليم في القدس.

 وأشار الوزير إلى أن مليون وثلاثمائة الف طالب سيتوجهون إلى المدارس في كافة أرجاء الوطن، وأن عدد المدارس لهذا العام سيبلغ 3030 مدرسة، حيث سيتم افتتاح 18 مدرسة جديدة، كما سيتم افتتاح مدارس فلسطينية جديدة خارج الوطن، ابتداءً من تركيا ثم ماليزيا، حيث ستدرس المناهج الفلسطينية، وسيتم إطلاق نظام تسريع التعليم، وزيادة عدد مدارس التعليم الذكي إلى 150 مدرسة، وإطلاق المدرسة الوطنية للموسيقى والدراما والفنون، والتوسيع في برنامج النشاط الحر، وإطلاق المرحلة الأولى من البرنامج الوطني للياقة البدنية، ومواصلة تفعيل الاتحاد الرياضي المدرسي، والاتحاد الرياضي الجامعي بالتعاون مع اللجنة الأولمبية الفلسطينية والمجلس الأعلى للشباب والرياضة.

كما وأعلن وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم عن إلغاء امتحان الثانوية العامة "الإنجاز" للفروع المهنية؛ واستبداله بنظام الكفاءة المهنية، مع الإبقاء على خيار الجلوس لامتحان "الإنجاز" لطلبة هذه الفروع لمن أراد.

وأشار الوزير، في بيان صحفي، إلى أن هذا القرار سيسهم في زيادة الإقبال على التعليم المهني والتقني بما ينسجم مع توجهات الحكومة في تشجيع الالتحاق بالتخصصات المهنية والتقنية التي تحتاجها سوق العمل المحلية والدولية؛ والتي تسهم في الحد من معدلات البطالة، لافتاً إلى أن الوزارة ستزود مجلس الوزراء بالتعليمات الخاصة بنظام الكفاءة المهنية.
وشكر صيدم باسم الأسرة التربوية رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة على هذا القرار الجريء الذي يعد من أبرز قرارات الحكومة لدعم قطاع التعليم بشكل عام والمهني والتقني بشكل خاص.

وبهذه المناسبة تقدم المجلس بالتهاني إلى كافة أبنائنا الطلبة وإلى أسرة التربية والتعليم، معرباً عن تمنياته لهم بالنجاح، وأن يعيد الله على أبناء شعبنا العام المقبل، وقد تحققت أمانيه بالحرية والاستقلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
وأكد رئيس الوزراء حرص الحكومة على التركيز هذا العام على التعليم المهني والتقني، وأن تطوير أداء المؤسسات التعليمية وفعاليتها، وتطوير قدرات المعلمين وتحسين ظروفهم المعيشية، يُشكلُ ركناً أساسياً في التحديات الكبرى التي تواجهنا، والتي تظل مُتمثلة في الحفاظ على مؤسساتنا التعليمية وحمايتها من مخططات الاحتلال، وخاصةً في القدس والمناطق المهددة والتجمعات البدوية، وتوجه المجلس بالتحية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" على الجهود الكبيرة التي بذلتها لافتتاح العام الدراسي في مدارس الوكالة كالمعتاد، ورغم الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها.

اعلان
جميع الحقوق محفوظة لــ المنهاج الفلسطيني الجديد 2018 © تصميم كن مدون