الجمعة، 22 ديسمبر 2017

لا استطيع المذاكرة! اسباب وحلول

اعلان



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في هذا الموضوع سنطرح عليكم بعض الحالات التي تقدمت بشكاوى لبعض الاستشاريين حول مشكلة عدم القدرة على الدراسة,وقد تناولت هذه المشاكل اسباب عدة بالاضافة الى ارفاق الحل لكل مشكلة بناءا على اجابات المختصين والاستشاريين


الحالة الاولى:

السائلة:خلود م م

المستشار:علي بن محمد الربابعة

السلام عليكمأتمنى مساعدتي أنا أحس أني مضغوطة جدا هذا آخر فصل لي بالجامعة باقي أقل من شهر على امتحاناتي عملت جدولا وجهزت نفسي للقراءة لكن كلما أدرس أحس أني ما أركز أبدا أظل أقوم عن الكتاب وألهي حالي إذا جلست على النت أجلس 5 ساعات كي ما أرجع أدرس طبقت كل وسائل تنظيم الوقت وما نفع معي شيء لكن أنا ما لي نفس ادرس ولا بأي وقت حتى عندما أصحو مبكرا لا أستفيد ماذا أعمل؟ لم يبق وقت والفصل هذا مهم أريد أرفع معدلي ماذا أعمل ساعدوني ضروري.

واجابة الاستشاري كانت كما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيمأختي العزيزة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته للتكرم بالعلم أن مشكلتك تكمن في الآتي: 1- عدم الرغبة في الدراسة. 2- عدم تنظيم الوقت.3- رفع المعدل.العلاج: علاج المشكلة الأولى وهي: عدم الرغبة في الدراسة.1- تكون الرغبة في الدراسة بإجبار النفس وإخضاعها على الدراسة لمدة ساعة كاملة في اليوم الأول. 2- إخضاع النفس بدراسة ساعتين متواصلتين في اليوم الثاني وفي اليوم الثالث ثلاث ساعات واليوم الرابع أربع ساعات وهكذا... بحيث لا يزيد مجموع ساعات الدراسة على 10 ساعات. علاج المشكلة الثانية وهي: عدم تنظيم الوقت: ينظم الوقت كالآتي: التاريخ المقرر ساعات الدراسة س من 6 – 9 صباحا دراسة9 -9.30 استراحة 9:30- 12 دراسة12-4 استراحة 4- 6 دراسة من 6- 7 استراحة من 7 – 10 مراجعة ما تمت قراءته في اليوم أو إكمال المذاكرة. ستجدين في البرنامج ساعات فراغ للراحة وساعات للدراسة ولكن لابد من الالتزام البرنامج أعلاه .اخرجي من غرفة الدراسة كل الملهيات من تلفاز وحاسوب ونت وجوال .علاج المشكلة الثالثة: وهي رفع المعدل: أختي العزيزة رفع المعدل يكون في السنوات الأولى من الدراسة أما في السنوات الأخيرة يكون المحافظة على المعدل فقط.وفقك الله.


اما المشكلة الثانية فكانت بعنوان "لا استطيع المذاكرة"
السائل:مروان س
الاستشاري:محمد بن عبد العزيز الشريم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا طالب أقيم في أمريكا، وقد بدأت مشكلتي مع الدراسة قبل ست سنوات تقريبا حيث تخرجت من الثانوية العامة - القسم الأدبي - بتقدير ممتاز، وفرحت كثيرا، فأنا أحب العلم منذ الصغر، ولكن بعد تخرجي من الثانوية دخلت جامعة الملك سعود لمدة سنتين، ثم تركتها، ثم جامعة الإمام محمد بن سعود سنتين، ثم تركتها، وبعدها الكلية التقنية، ثم تركتها، والسبب أني أحاول أن اجتهد وأعمل شيء، ولكن لا أستطيع المذاكرة، ولا استوعب عندما أذاكر، فكلما أحفظ شيء فإني لا أستطيع تذكره بعد ساعة..بعد ذلك حاولت أن أعدل نفسي، وأقرأ كتب الصحة النفسية، واقتنع بما فيها، وأعمل جداول لكي أجتهد في الدراسة، ولكن تذهب جهودي أدراج الرياح من الغد، ثم ألوم نفسي عندما أخفق وأحيانا أشتمها، لماذا لا أجتهد، أكيد إني مصاب بالعين والحسد، وأقنع نفسي بهذا الكلام..مشكلتي الآن أمريكا حيث أحب أن أتفوق وأخذ اللغة، لكي أدرس تخصص المحاسبة، ولكن دون جدوى، فعندما أتذكر المذاكرة أحاول أن أشغل نفسي بأي شي غير المذاكرة.. أنا أبحث عن حل ساعدوني كيف أتخلص من هذه المشكلة.

اجابة الاستشاري:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الأخ الفاضل مروان سلمه اللهلا أعتقد أن من تخرج من الثانوية بتقدير امتياز يعاني من ضعف في قدراته التعليمية! ولكن من الواضح أن عندك مشكلة ينبغي عليك اكتشافها حتى يسهل عليك التعرف على أفضل السبل لعلاجها.من الطبيعي أن يمر الطالب بعدم الاستقرار في المرحلة الانتقالية بين إكمال المرحلة الثانوية ودخول الجامعة، لاسيما أنه ينتقل إلى مرحلة تختلف فيها عدة أمور عما كان معتادا عليه في الثانوية، كنظام التعليم وطريقة المحاضرات والتقييم، إضافة إلى المكان والجداول وغيرها. ولكن التأقلم عادة يحدث خلال السنة الأولى بشكل طبيعي ويستعيد الطالب توازنه ويستمر في دراسته.لم تذكر التخصصات التي درستها في الأماكن الثلاثة، وكيف كان مستواك الدراسي فيها، وما هي الصعوبات التي واجهتك خلالها. فقد تكون المشكلة في اختيار تخصص لا يناسب ميولك، أو ربما لأنك شخص تحرص على المثالية وتعتبر أي قصور في تحقيقها فشلا. ربما تكون شخصا مترددا لا تستطيع حسم الأمور ولذلك تغير رأيك من حين لآخر عند مواجهة أدنى مشكلة، وهذا ما جعلك الآن في المحطة الرابعة من حياتك الدراسة الجامعية. من المهم أن تعيد النظر فيما سبق من مراحل حياتك الجامعية وتتأمل في الأسباب التي جعلتك تغير دراستك من وقت لآخر، وبعد أن تتأكد من أنك لا تعاني من إحدى المشكلات التي ذكرتها أعلاه، فعندها سيكون من الضروري أن تراجع مختصا في صعوبات التعلم، ليشخص حالتك ويقف على الأسباب التي تجعلك -كما تقول- غير قادر على المذاكرة ولا تستوعب ما تذاكره، فلدى هؤلاء المختصين وسائل وطرق يمكنهم من خلالها مساعدتك على تجاوز هذه المشكلات والعودة إلى المستوى المتفوق الذي كنت عليه في المرحلة الثانوية بإذن الله.ولكن قبل هذه الخطوة تذكر أنك شاب صاحب إمكانات عالية جدا، ولكنك بحاجة إلى معرفة الطريق لاكتشافها ومن ثم استثمارها. تأكد أنه لا يوجد أحد على وجه الأرض يستطيع تقديم مساعدة لك مثل المساعدة التي تقدمها أنت لنفسك. تغلب على المشاعر السلبية وانظر لنفسك نظرة إيجابية، حاول نسيان الماضي وسلبياته، وحاول أن تفتح صفحة جديدة، واستفد من وجودك الآن في أمريكا بالتركيز على تعلم اللغة الانجليزية والتفوق فيها. حاول أن تنوع مصادر التعلم بأن تنخرط في المجموعات التي تعدها معاهد اللغة لتدريب الطلبة الأجانب على الحديث، جرب حفظ الكلمات بمحاولة استخدامها حتى لو أخطأت فيها، فالخطأ أحيانا يرسخ المعلومة بعد تصحيحها بشكل أقوى. لا تخف من الفشل، وحاول أن تختار أصدقاء يتمتعون بعزيمة قوية وإيجابية عالية، فهؤلاء يمكنك الاستفادة منهم في التغلب على المشاعر السلبية التي ربما أصابتك من حين لآخر.من الأمور التي قد تساعدك في التغلب على مشكلة عدم القدرة على المذاكرة أن تجعل لنفسك جدولا معقولا بحيث تلزم نفسك بالجلوس في مكتبة الجامعة كل يوم ساعة في الأسبوع الأول تخصصها كاملة للمذاكرة ولا تنشغل خلالها بأي شيء، ثم تزيدها في الأسبوع الثاني إلى ساعة ونصف مثلا، وتزيد حسب التطور الذي تحققه. كافئ نفسك كل يوم بوقت تمضيه مع أصدقائك أو بممارسة رياضة تحبها، ولكن -في الوقت نفسه- عاقبها إن لم تقم بالواجب الذي خصصته لنفسك. لا تتساهل في الأيام التي لا يكون عندك فيها واجب منزلي أو استعداد لامتحان، بل تناول أي كتاب أو مجلة واقرأها في الفترة المحددة حتى تطور لغتك.ومن المناسب أن تتخذ من أحد زملائك معينا لك على تطبيق هذه التجربة، وذلك بأن تذهبا سويا للجامعة، وتلتقيا في المكتبة للمذاكرة بحيث لا يذهب أحد منكما للمنزل قبل الوقت المتفق عليه.واظب على الاستغفار، وعلى دعاء الله تعالى أن يوفقك ويحميك من كل شر وأن يخلص نيتك، فهذه من أعظم أسباب التوفيق. أدعو الله تعالى أن يوفقك للخير دائما وأن يعينك على تجاوز هذه المشكلة والتفوق والنجاح، وأن يحفظك ويعيدك إلى بلدك وأهلك سالما وقد حققت أهدافك على أحسن حال.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المصدر:لها اون لاين 
اعلان